سياسيفي الواجهة

الأفلان يؤكد على ان الحل في الاستحقاق الرئاسي القادم

الجزائر – بلادي انفو: دعا الأمين العام بالنيابة لجبهة التحرير الوطني، علي صديقي، مناضلو الحزب إلى التجند والمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، بغية إنجاحها.

و جاء في نص الرسالة التي وجهها صديقي لمناضلي الحزب، اليوم: “أيها المناضلون، أيتها المناضلات إن الحضور القوي والمشاركة الفعالة في الاستحقاق الرئاسي القادم، وعلاوة على كونه التزاما حزبيا، يشكل واجبا وطنيا، ومسؤولية تاريخية يتوجب القيام بها، في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا. وإن حزبنا يظل واثقا أننا مجندون لإنجاح هذا الاستحقاق السياسي الهام، الذي يدرك الإخوة أعضاء اللجنة المركزية وأمناء المحافظات، ورؤساء اللجــان الانتقالية، وأمناء القسمات، ومن خلالهم كل المناضلين والمنتخبين في المجالس الوطنية والولائية والبلدية، أهميته البالغة والحاجة الماسة إلى إنجاحه لإخراج البلاد من أزمتها السياسية الراهنة”.

وأضاف نفس المصدر: “إن موعد الانتخابات الرئاسية المقرر في 12 ديسمبر القادم يشكل فرصة سانحة لتعزيز وحدة حزبنا ورص صفوفه والتوجه نحو الأمام، بعيدا عن الانقسام والصراع، وإننا نتوجه بهذه الرسالة إلى كل القياديين والمناضلين في مختلف مواقعهم، ندعوهم من خلالها إلى الانطلاق في مرحلة جديدة أساسها وحدة حزبنا وتماسك مناضلينا، والتعاون الصادق، لخدمة الجزائر”.

وتابع: “إن هذا الموعد التاريخي، الذي سيكون حزبنا حاضرا فيه، متحملا لمسؤولياته الوطنية والتاريخية، يتطلب أن تكون مساهمة حزبنا في إنجاحه قويةََ، لإبراز صورته بكونه ولد من صلب الشعب، ولن يكون إلا في خدمة الشعب، خاصة في هذه المرحلة التي تعمل فيها بعض الجهات على استغلال تطلع الجزائريين إلى التغيير، من أجل استهداف حزبنا، والمساس بصورته، وبإرثه الوطني النضالي، عبر تحميله مسؤولية كل الإخفاقات الحاصلة، وهي الأكاذيب التي لاتنطلي على أي عاقل. إن هذه المحطة المفصلية في حياة الأمة، تقتضي منا جميعا تعبئة كل طاقاتنا وقدراتنا لإثبات قوتنا كحزب تاريخي متجذر في أعماق الشعب، ندرك جيدا حجم الرهانات والمخاطر المحدقة ببلادنا وحزبنا، ونعي أهمية إنجاح الاستحقاق الرئاسي القادم، إذ أنه ليس مسموحا لنا أن تتجاوزنا الأحداث، بل يجب أن نكون في الطليعة، متجاوبين مع رغبة الشعب وإرادته في التغيير وبناء جزائر جديدة، أساسها الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

رباب.ا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً